عرض مشاركة واحدة
قديم 04-02-2019, 06:50 PM  




الصورة الرمزية لـ ضوء
ضوء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 358
 تاريخ التسجيل بالمنتدى :  Jul 2018
 أخر زيارة : اليوم (07:48 PM)
 مشاركات : 12,835 [ + ]
 السمعة :  1000
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 مزاجي
لوني المفضل : Royalblue

اوسمتي

افتراضي جهل الرأى العام بمهنة المحاماة وشرعيتها



جهل الرأى العام بمهنة المحاماة وشرعيتها








ارتبطت مهنة المحاماة فى أذهان الكثير من الناس بصورة المحامى فى الأفلام والمسلسلات العربية فهو الشخص الفهلوى الذى يستطيع أن يقلب الحق إلى باطل والباطل إلى حق، ويستطيع أن يكسب القضية لموكلة بجميع الطرق ولو كانت ملتوية بالخداع والمناورة وبعيداً عن الإعتبارات والقيم الدينية والأخلاقية، وهو الذى ينقذ موكله ويخلصه من التهمة المنسوبة إليه كمن يخرج الشعرة من العجين كما يقال، فتجدهم بسبب هذا الفهم الخاطئ يشوهون من سمعة المحامى فتارة يصفوه بالنصاب وتارة أخرى بأنه يقلب الحق باطل والباطل حق، والأفظع أنه نصير المجرمين

والحقيقة التى يجب أن يفهمها هؤلاء أن الدفاع عن المجرم واجب من واجبات المحامى التى يجب عليه القيام بها، لأنه من غير المنطقى أن يُدان متهم قبل أن يُحاكم محاكمة عادلة ، ولا تكون المحاكمة عادلة اذا لم يوجد محامٍ يساند المتهم الذى هجره أهله وتنكر له أصدقائه وتشمت به أعدائه وانصبت عليه لعنة الناس أجمعين.
فالقاتل مثلاً يُصدر الناس بحقه حكم الإعدام قبل بدء محاكمته ، وإذا تكفل المحامى بأن يدافع عن هذا القاتل أصبح بنظر الناس أنه محام المجرم ولا شىء يدفع الناس لهذا الوصف إلا الجهل ، لأنه بالقانون ليس كل قاتل يجب إعدامه ، وأنه بقاعة المحكمة تأتى أوقات يجب فيها على الجميع أن يغض طرفه عن منظر الأشلاء والدماء لأنها ليست كل شىء فى القضية.
والقاعدة العامة فى القوانيين كافة ، أن أى محاكمة لأى متهم مهما كانت جريمته يجب أن يوجد فيها بجانب المجرم محامٍ ليكون سداً منيعاً فى وجه الغضب الشعبى الذى ثار بسبب جريمة ذلك المتهم ، وليكون مراقباً لحكم القضاء الذى يتأثر غالباً بالرأى العام الذى يجعل فكر القاضى مهيأ لإدانة المتهم قبل دخوله لقاعة المحكمة.
وللأسف الشديد كذلك نسمع كثيراً من العوام يرددون أن المحامى مهمته تغيير الحقائق ، فهو يقلب الحق باطلاً والباطل حقاً ، والحقيقة أن هذا الكلام افتراء على المحاميين وجهل أيضاً بمهنة المحاماة ، لأن المحامى ليست مهمته قلب الحقائق إنما مهمته أن يختار من الحقائق تلك التى هى فى صالح موكله ويبحث عن تلك التى هى ضد خصمه ، ولا شك أن المحامى ملزم بالانحياز لموكله وإلا خان رسالته ومهنته.
فما أود قوله أن المحامى يبحث دائماً عن الحقيقة من زاوية موكله ، وكذلك يفعل محام الطرف الاخر ، أما البحث عن الحقيقة المجردة فهى مهمة القاضى وليس للمحامى علاقة بهذا الأمر ، فدفاع المحامى عن المجرم ليس دفاعاً عن جريمته، وليثق ذلك المجرم انه حصل على الحكم بعد محاكمة عادلة نزيهة كفلها له القانُون، وبهذا يكون المحامى ليس نصيراً للمجرمين إنما مساعداً فى إعمال حقيقى للعدالة.

باسم بركات


 

رد مع اقتباس