إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

رحيل موسيقار الأجيال عبدالوهاب

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • رحيل موسيقار الأجيال عبدالوهاب

    رحيل موسيقار الأجيال عبدالوهاب


    عبدالوهاب

    لما يزيد على السبعين عاماً امتدت المسيرة الفنية للموسيقار محمد عبدالوهاب قد بدأها صبياً فى ١٩١٧، وهو مولود فى ١٣ مارس ١٩٠٢ فى باب الشعرية، وتعود أصول والده الشيخ محمد أبوعيسى لمحافظة الشرقية، وكان مؤذناً وقارئاً فى جامع سيدى الشعرانى، وقد ألحق ابنه محمد بكتَّاب جامع الشعرانى، لكنه أهمل الدراسة وارتاد الموالد والأفراح ليغنى لشيوخ الطرب ويستمع لغنائهم، وعاقبته أسرته، ثم عمل مع فوزى الجزايرلى، صاحب فرقة مسرحية بالحسين مغنياً بين الفصول باسم محمد البغدادى، عثرت عليه أسرته وهرب مجدداً مع سيرك إلى دمنهور وطرد منه، وعاد لأسرته التى وافقت على غنائه مع فرقة عبدالرحمن رشدى، ثم التحق بمعهد الموسيقى وعمل مدرسا بمدرسة الخازندار، وتركها ليعمل بفرقة على الكسار ثم بفرقة الريحانى ثم مع سيد درويش، وفى ١٩٢٤ أحيا حفلا بكازينو فى الإسكندرية كان أمير الشعراء أحمد شوقى يحضره وتبناه فى فترة من أهم مراحل حياته وبدأ نجمه فى الصعود، أما لقاء السحاب وأول تعاون فنى بينه وبين أم كلثوم فقد تم على رغبة من الرئيس عبدالناصر، وكانت أولى ثماره أغنية «إنت عمرى»، ثم تكرر التعاون، كما غير النشيد الوطنى نزولا على رغبة السادات، ولحّن لمعظم مطربى العالم العربى، وتوفى «زى النهارده» فى٤مايو ١٩٩١ ومن أفلامه «رصاصة فى القلب»، و«الوردة البيضاء»، و«يحيا الحب»، و«يوم سعيد»، و«ممنوع الحب».
Working...
X