اضغط هنا لدخول الدردشة الكتابية
e عليه من Google Play

عودة   منتديات قمر مصر الابداع والتميز > >

التاريخ الإسلامي ..~ كل ما يخص تاريخنا الإسلامي وحضارتنا الإسلامية

Tags H1 to H6

منتديات قمر مصر الابداع والتميز

القدس.. البوصلة

القدس.. البوصلة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
#1  
قديم 03-19-2019, 12:54 PM


ضوء غير متصل
Egypt     Male
لوني المفضل Royalblue
 رقم العضوية : 358
 تاريخ التسجيل بالمنتدى : Jul 2018
 فترة الأقامة : 356 يوم
 أخر زيارة : اليوم (10:09 PM)
 الإقامة : مدينة نصر القاهرة
 مشاركات : 12,601 [ + ]
 السمعة : 1000
 معدل التقييم : ضوء ذو صيت مشهورضوء ذو صيت مشهورضوء ذو صيت مشهورضوء ذو صيت مشهورضوء ذو صيت مشهورضوء ذو صيت مشهورضوء ذو صيت مشهورضوء ذو صيت مشهور
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي القدس.. البوصلة



القدس.. البوصلة








القدس ليست مدينة كالمدن ولا عاصمة كالعواصم، إنها مركز الإشعاع الذى لا يذوى ولا ينطفئ، يتفجر بمعان تاريخية ودينية وحضارية، وإن التفريط فيها يعنى تفريطنا فى جزء من تاريخنا وجزء من ديننا وجزء من حضارتنا، كما أن التفريط فيها جريمة الجرائم فى حق الماضى والحاضر والمستقبل.

إن القدس فى خطر أرضاً وسكاناً؛ حاضراً ومستقبلاً، و"إسرائيل" تسعى لتهويدها حجراً حجراً، ولتهجير سكانها منها وحصارها اقتصادياً واجتماعياً بعزلهم عن بعدهم وعمقهم الفلسطينى والعربى وممارسة كافة أشكال الإذلال والتضييق والاستفزاز؛ فى هدم للبيوت ومصادرة للممتلكات وسحب للهويات وإقفال المؤسسات الوطنية وشقّ الطرق وسط التجمعات الفلسطينية وبناء للجدار وعرقلة تحركاتهم والتضييق على عبادتهم والاعتداء على المقدسات ..، إلخ، حتى أنه لم يسلم من هذه الحملة لا الأحياء ولا الأموات فى قبورهم ولا الشجر ولا الحجر من القمع والتنكيل والتنكيد اليومى الذى يعيشه المواطن المقدسى.
ومن حسن حظ القدس أن التاريخ البشرى دائم الحركة والتغيير، والغزوة الصهيونية لمدينة القدس ليست فريدة، فقد واجهت هذه المدينة عبر تاريخها الطويل الموغل فى القدم كثيراً من الغزوات والنكبات أدت إلى هدمها وإعادة بنائها 18 مرة، وكانت فى كل مرة تخرج مرفوعة الرأس موفورة الكرامة والصلابة بصورة تدعو إلى الفخر والاعتزاز، ولعل الله عز وجل وضع فيها سراً من أسراره الإلهية يساعدها على البقاء فيه تحت البصر وحيّة فى أعماق البصيرة.
ومهما طال مكوث الاحتلال، فمن يعرف القدس يحبها ويضحى من أجلها، والتضحية هى مفتاح النصر بالدنيا ومفتاح الظفر بالآخرة، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.
ويقيننا أنه مهما ادلهمت الخطوب وعبست الأيام فلن يتسرب اليأس إلى قلوبنا ولن نقول للقدس إلا مهلاً يا أنشودة الحياة وصبراً جميلاً يا أم الأنبياء والشهداء، ولن نقول للقدس وداعاً، بل لقاء مرتقباً ونصراً مؤكداً أن شاء الله.

أشا الحكيم




رد مع اقتباس
إضافة رد


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع


التوقيت حسب جرينتش . الساعة الآن 10:33 PM.


جميع الحقوق محفوظه لمنتديات قمر مصر
Powered by: vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3 Copyright ©2000-2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated By ramez©2002-2019
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
 خواطر ليالي
الأحلام ديزاين قمر مصر