إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

وفاة الأديبة عائشة التيمورية

Collapse
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • وفاة الأديبة عائشة التيمورية

    وفاة الأديبة عائشة التيمورية



    هى عائشة التيمورية شاعرة مصرية ولدت فى ١٨٤٠ فى أحد قصور درب سعادة بالدرب الأحمر، وهى ابنة إسماعيل باشا تيمور رئيس القلم الإفرنجى للديوان الخديوى فى عهد الخديو إسماعيل (وزير الخارجية) ثم أصبح رئيسًا عامًا للديوان الخديوى، وهى أخت العالم الأديب أحمد تيمور ولكن من أم أخرى، نشأت فى بيت علم وسياسة، فأبوها رجل له مكانته السياسية ورجل مثقف له شغف بمطالعة كتب الأدب، وكانت عائشة تميل إلى المطالعة، لكن أمها عارضت هذا وأصرت على أن تتعلم عائشة ما تتعلمه الفتيات، إلا أن عائشة استمرت فى المطالعة، فتفهم أبوها طبعها، فأحضر لها أستاذين أحدهما لتعليم اللغة الفارسية والآخر للعلوم العربية، وقد تزوجت وهى فى الرابعة عشرة من عمرها ١٨٥٤ من محمد بك توفيق الإسلامبولى وهيأت لها حياتها الرغدة أن تستزيد من الأدب واللغة، فاستدعت سيدتين لهما إلمام بعلوم الصرف والنحو والعروض، ودرست على أيديهما حتى برعت، وأتقنت الشعر بالفصحى، وقد تولت تعليم وتربية أخيها أحمد تيمور، وكان والدها قد توفى بعد ميلاده بعامين. فقدت عائشة ابنتها توحيدة التى توفيت فى سن الثانية عشرة، وظلت سبع سنين ترثيها حتى ضعف بصرها وأصيبت بالرمد وقد رثتها بعدة قصائد، وظلت ٧ سنوات فى حزن دائم وبكاء لا ينقطع، وأحرقت فى ظل الفاجعة أشعارها كلها إلا القليل، وتوفيت «زى النهارده» فى ٢ مايو ١٩٠٢تاركة وراءها ديوان شعر (حلية الطراز) ورسالة فى الأدب بعنوان «نتائج الأحوال فى الأقوال والأفعال» ورواية «اللقا بعد الشتات».
Working...
X