إعـــــــلان

Collapse
No announcement yet.

" رَافِعِـيَّــات " مصطفى الرافعي متجدد ♥

Collapse
This is a sticky topic.
X
X
 
  • Filter
  • الوقت
  • Show
Clear All
new posts

  • " رَافِعِـيَّــات " مصطفى الرافعي متجدد ♥

    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:80%;background-image:url('http://www.7ophamsa.com/up/uploads/1447895040412.jpg');border:5px groove firebrick;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][ALIGN=CENTE[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwaml.com_1414688121_570.gif');"][CELL="filter:;"] [ALIGN=center]][TABLETEXT="width:70%;background-color:black;"][CELL="filter:;"]









    مصطفي صادق الرافعي

    شاعر مصري وأحد أشهر الشعراء العرب في أوائل القرن العشرين
    ولد في مصر بمدينة طنطا وكان والديه من أصول سورية
    وكان جده لأمه الشيخ الطوخى من حلب حيث أدار شركته بين بلاد الشام ومصر

    ولد الرافعي في يناير عام 1880 ، تعلم ودرس الرافعي فى المدرسة الإبتدائية بمدينة دمنهور حيث كان والده يعمل بها ،
    وحصل الرافعي على الشهادة الإبتدائية بإمتياز وتفوق لكن تسبب مرضه فى فقدانه حاسة السمع
    حيث أصيب بمرض التيفود مما جعله ملازما للفراش عدة أشهر وتطور المرض معه حتى أصيب بفقدان كامل للسمع فى سن الثلاثين
    لم يكمل الرافعي تعليمه حتى الجامعة فكان حاصل على الشهادة الإبتدائية فقط مثل العقاد كما كان صاحب عاهة أيضا مثله وهي فقدان السمع ،
    لكن بالرغم من هذه الظروف القاسية كان لدى الرافعي طموح كبير وإرادة قوية فعلم نفسه بنفسه وإجتهد كما ساعده والده أيضا
    بدء الرافعي فى قراءة الكتب الأدبية لبعض الشعراء فأعجب بمواضيع الأدب والشعر حيث بدء في مداولة الشعر
    وبعد فترة قصيرة إتجه نحو الكتابة النثرية ولعل هذه الخطة كانت ناجحة مع الرافعي
    فبالرغم من ما أنجزه فى الشعر والأدب إلا أنه لم يستطيع تخطى حاجز الشعراء الكبار المخضرمين فى عصره مثل الشاعر أحمد شوقى والشاعر حافظ إبراهيم .


    هنا ستكون مساحة لــــ / مصطفى صادق الرافعي ♥

    فشاركوني ....







    [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
    Last edited by عطر ليبيا; 07-17-2019, 11:30 AM.




    إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

  • #2
    الصديق للأديب الراحل / مصطفى صادق الرافعى رحمه الله



    كانت
    نفسه العالية كالنجمة وهبت قوة النزول إلى الأرض . وكان حبيبا لو انقسمت روحي في
    جسمين لكان جسمها الثاني ، كان دائما كالذي يشعر أنه ميت ، وتارك ميراث مودته ،
    فلا أعرف أني رأيت منه إلا أحسن ما فيه ، وكأنما كان يضاعف حياتي بحياته ويجعلني
    معه إنسانين .



    وكان
    له دين غض كعهد الدين بأيام الوحي ، لا تزال تحته رقة قلب المؤمن ، وفوقه رقة جناح
    الملك ، يخالط نوره القلوب ، وكان حييا صريح الحق ، ترى صدق نيته في وجهه كما يريك
    الحق صدق فكره في لسانه ، ساميا في مروءته ليس لها أرض تسفل عندها ، وإنما هي إلى
    وجه الله ، فلا تزال ترتفع . ودودا لا يعرف البغض ، محبا لا يتسع للحقد ، ألوفا لا
    يسر الموجدة على أحد .



    وكان
    رحيب الصدر كأن الله زاد فيه سعة الأعوام التي سينتقصها من حياته ، ففي قلبه قوة
    عمرين وكان طيب النفس ، فكأن الله لم يمد في عمره طويلا لأنه نفى الأيام الهالكة
    التي يكون فيها الإنسان معنى من معاني الموت .



    آه
    لو عرف الحق أحد لما عرف كيف ينطق بكلمة تسئ ، ولو عرف الحب أحد لما عرف كيف يسكت
    عن كلمة تسر ، ولن يكون الصديق صديقا إلا إذا عرف لك الحق ، وعرفت له الحب .



    لا
    أريد بالصديق ذلك القرين الذي يصحبك كما يصحبك الشيطان لا خير لك إلا في معاداته
    ومخالفته ، ولا ذلك الرفيق الذي يتصنع لك ويماسحك متى كان فيك طعم العسل ؛ لأن فيه
    روح ذبابة ، ولا ذلك الحبيب الذي يكون لك في هم الحب كأنه وطن جديد ، وقد نفيت نفى
    المبعدين ، ولا ذلك الصاحب الذي يكون لك كجلدة الوجه تحمر وتصفر ، لأن الصحة
    والمرض يتعاقبان عليها . فكل أولئك الأصدقاء لا تراهم أبدا إلا على أطراف مصائبك ،
    كأنهم هناك حدود تعرف بها من أين تبتدئ المصيبة لا من أين تبتدئ الصداقة .



    ولكن
    الصديق هو الذي إذا حضر رأيت كيف تظهر لك نفسك لتتأمل فيها ، وإذا غاب أحسست أن
    جزءا منك ليس فيك ، فسائرك يحن إليك ، فإذا أصبح من ماضيك بعد أن كان من حاضرك ،
    وإذا تحول عنك ليصلك بغير المحدود كما وصلك بالمحدود ، وإذا مات .. يومئذ لا تقول :
    إنه مات لك ميت ، بل مات فيك ميت ، ذلك هو الصديق .



    ***




    إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

    Comment


    • #3
      قصيدة مدادُكِ في ثغرِ الزمانِ رضابُ

      مدادُكِ في ثغرِ الزمانِ رضابُ وخطكِ في كلتا يديهِ خضابُ
      وكفُّكِ في مثلِ البدرِ قد لاحَ نصفهُ فلا بدعَ في أنّ اليراعَ شهابُ
      كلحظكِ أو أمضى وإن كانَ آسيا جراحَ اللواتي ما لهنَّ قرابُ
      يمجُّ كمثلِ الشهدِ مجتهُ نحلةٌ وإن لم يكن فيما يمجُّ شرابُ
      ويكتبُ ما يحكي العيونَ ملاحةً وما السحرُ إلا مقلةٌ وكتابُ
      فدونكِ عيني فاستمدي سوادها وهذا فؤادٌ طاهرٌ وشبابُ
      أرى الكفَّ من فوقِ اليراعِ حمامةً وتحتَ جناحيها يطيرُ غرابُ
      كأنَّ أديمَ الليل طرسٌ كتبتهِ وفيهِ تباشيرُ الصباحِ عتابُ
      كأنَّ جبينَ الفجرِ كانَ صحيفة كأنَّ سطورَ الخطِّ فيهِ ضبابُ
      كأنَّ وميضَ البرقِ معنىً قدحتهِ كأنَ التماعَ الأفقِ فيهِ صوابُ
      كأنكِ إما تنظري في كتابةٍ ذكاءٌ وأوراقُ الكتابِ سحابُ
      أراكِ ترجينَ الذي لستِ أهلهُ وما كلُّ علمٍ إبرةٌ وثيابُ
      كفى الزهرَ ما تندَّى بهِ راحةُ الصبا وهل للندى بينَ السيولِ حسابُ
      وما أحمقَ الشاةَ استغرتْ بظلفها إذا حسبتْ أنّ الشياهَ ذئابُ
      فحسبكِ نبلاً قالة الناسِ أنجبتْ وحسبكِ فخراً أن يصونكِ بابُ
      لكِ القلبُ من زوجٍ ووُلدٍ ووالدٍ وملكُ جميع العالمينَ رقابُ
      ولم تخلقي إلا نعيماً لبائسٍ فمن ذا رأى أن النعيمَ عذابُ
      دعي عنكِ قوماً زاحمتهم نساءُهم فكانوا كما حفَّ الشرابُ ذبابُ
      تساووا فهذا بينهم مثلَ هذهِ وسيَانَ معنىً يافعٌ وكعابُ
      وما عجبي أنَّ النساءَ ترجّلتْ ولكنَّ تأنيثَ الرجالِ عجابُ .




      إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

      Comment


      • #4
        قصيدة يا ليتَ قلبي لم يُحبَّ ولم يَهِمْ

        يا ليتَ قلبي لم يُحبَّ ولم يَهِمْ
        بل ليتني ما كانَ لي أحبابُ
        إني رأيتُ أخا الغرامِ كأنما
        صبتْ عليهِ وحدهُ الأوصابُ
        لكنَّ عينَ المرءِ مفتاحُ الهوى
        فإذا رنا فتحتْ لهُ الأبوابُ
        وإذا أرادَ اللهُ أمراً بامرئٍ
        سدتْ عليهِ طريقَهُ الأسبابُ .




        إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

        Comment


        • #5
          قصيدة علمَ اللهُ أنني بكَ صبٌّ

          علمَ اللهُ أنني بكَ صبٌّ ولذكرى حماكَ ما عشتُ أصبو
          يا خليفَ الوفا أما ليَ عذرٌ يغفرُ الذنبَ إن يكنَ لي ذنبُ
          قد سعوا بي إليكَ بالعيبِ فالعيبُ وما لي سوى المحبةِ عيبُ
          وأرادوا أن يلزموا القلبَ صبراً لهم الويلُ هل لذي الحبِّ قلبُ
          أتَخذت السحابَ داركَ في الجو فليست تجيئنا منكَ كُتْبُ
          أم فما أوجبَ القطيعةَ والبغضا وقلبي كما عهدتَ محبُّ
          لو سألتَ النسيمَ عني لأمسى بزفيري على حماكَ يَهِبُّ
          أو أذنتَ السحابَ ان تذكرَ الدمعَ لباتتْ من الدموعِ تَصُبُّ
          أو تعرضتَ للحمامِ بذكري طالَ منهُ على جفائكَ عتْبُ
          سقمي قاتلي وأنتَ طبيبي ما لسقمي سوى رضائكَ طِبُّ .




          إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

          Comment


          • #6




            إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

            Comment


            • #7




              إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

              Comment


              • #8




                إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                Comment


                • #9




                  إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                  Comment


                  • #10




                    إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                    Comment


                    • #11




                      إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                      Comment


                      • #12




                        إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                        Comment


                        • #13
                          [youtube]UGdgBum14Go[/youtube]




                          إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                          Comment


                          • #14
                            [youtube]WDrIcwia7Xo[/youtube]




                            إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                            Comment


                            • #15
                              [youtube]Vmnql8G9-q0[/youtube]




                              إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ .. في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا

                              Comment

                              Working...
                              X