أحضر الوالد صندوقا مملؤا من اللؤلؤ الغالي الثمين جدا ووضعه أمام أولاده الثلاثه الذى يحبهم جداو قال لهم" يا أولادي أنى أحبكم جدا لذلك قررت أن أهب لكم هذا الصندوق"
و فتحه الاب أمام الاولاد و قال لهم" يا أحبائي الان كل واحد منك يا يأخذ بكفيه الاثنين من الصندوق على قدر ما يستطيع على شرط أن يأخذ مره واحده فقط"
و كانت الفرصه كبيره أمام الابن الاكبر الذى كان له كفان كبيران جدا و الذى بدأ و أخذ مليء يديه الكبيرتين لؤلؤا
ثم جاء بعده الابن الاوسط الذى له كفان كبيران أيضا و أخذ قدرا كبيرا من اللؤلؤ
ثم جاء دور الابن الاصغر الذى نظر الى يد أخويه كيف كانتا كبيره ثم نظر الى يديه فوجدها صغيره جدا فركض الى حضن أبيه و سأله:-
أبى هل تحبني؟
أجاب الاب أحبك جدا يا أبنى!
أجاب الابن أذن يا أبى أنى لا أريد أن أخذ نصيبي بنفسي هل من الممكن أن تعطيني أنت نصيبي بيدك أنت؟!.
نظر الاب الى الابن و أغلق الصندوق و أعطى كل ما فيه للابن الصغير.
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

""وقفة""

انا و انت كل يوم نعتمد على قوانا الضعيفه دون الرجوع الى الله لذلك فاننا كثيرا ما نختار الاختيار الخاطىء و ذلك لكوننا ضعفاء ولله المثل الاعلى.
يقول الشيخ الشعراوى"في العادة لا يقلق من له أب .. فكيف يقلق من له رب؟"
.